الثلاثاء، 15 يناير، 2013


عبيط و لا بيستعبط

ما يحدث الان هو نتاج لما حدث في الماضي  و اللي ما يشوف من الغربال يبقى اعمي او شايف و بيستعبط و لا أدري  جقيقة هل نحن شعب عبيط و لا بيستعبط و ما يعرفش ان حتى الاستعباط مش لايق عليه... و مش حايمنع عنه صفات سيئة...  مثل شعب ما عندهوش كرامة  أو قل شعب ما عندهوش دم...  أو شعب عبيد  يفضلون الموت أذلاء خوفا من الحرية  و كرها لها .. ام شعب مصاب بتخلف عقلي.. او شعب بدون ذاكرة.. او شعب من البلهاء لا يفرق معهم موت او حياة كالموت .. لماذ تتحملون كل هذا و أنتم فخورين بهذا الغباء و كل تلك النطاعة....  دعوني اذكركم :
·         بعد أقل من عام من اظهار عظمتكم و قوتكم و رد كرامتكم و أثبات اننا أحياء لم نمت و اننا لن نقبل الاهانة و لن نفرط في حقوقنا و لا ثأرنا و لا في أرضنا في مصر و في كل العالم العربي  بعد أقل من عام من  اكتوبر1973 اذ بالسادات  يعبث بكيان المجيمع المصري و يغير التركيبة الاقتصادية و الاجتماعية للمصريين فيما سمي بالانفتاح الاقتصادي.....  متخليا عن دعم الدولة للفقراء و العمال  و صعدت طبقات جديدة و هبطت طبقات من موظفي الدولة و المهنيين العاملين بالقطاع العام عصب الاقتصاد المصري.. و اصبح تجار العملة و السماسرة و تجار الكماليات و الوجبات السريعة هم من يتحكمون في البلاد و اقتصادها و فتح الباب للمهربين ان يكونوا في طليعة المجتمع المصري....
·         و اثناء انشغالنا بالجري و البحث عن لقمة العيش و فقدان المقاومة لدى موظفي الدولة من جميع المستويات انتشرت الرشاوي و العمولات و الصفقات المريبة و التحكم في التراخيص التجارية الى  حد الفضيحة التاريخية بمنع بيع اللحوم الحمراء بقرار من رئيس الجمهورية لمدة شهر كامل لاتاحة الفرصة لمستوردي الدواجن و الطيور الجارحة لتصريف بضاعتهم و تحقيقي مكاسب خيالية
·         و بعدها راينا قرارات رفع الاسعار و كان الرد قويا واضحا فثارت الشوارع و اعلنت الاحكام العرفية و تراجع النظام عن قراراته و كنا حتى تلك اللحظة  نحتفظ بقدر من المقاومة و من العقل و من القدرة على الدفاع عن حقوقنا ....
·         و تزامن هذا مع استسلام رخيص للارادة الاجنبية الامريكية في توقيع سلام مهين مع عدونا الابدي الذي لا يريد السلام بل يريدنا فقط ان نؤمن به لنزع الغضب من نفوسنا و تحويلنا الى مجرد باحثين عن المال في ظل انفتاح يعلي من قيمة المادة و يخفض من قيمة الكرامة و العقل و الحقوق... فأصبحنا في سباق حيواني للفوز بكل المتع الحسية بدء من طعام الى النساء و المخدرات مرورا بالجنز و التلفزيون الملون والتكييفات و السيارات و كل هذا لم يحصل عليه الا السماسرة و المرتشين و صبيان تجار المخدرات و العملة   و مع انهيار قيم المجتمع نسينا عدونا و تم اخصاء ارادتنا و كرامتنا الوطنية
·         و خلال نفس الفترة التي تلت اكتوبر 1973  و حتى اغتيال السادات ظهرت التنظيمات الدينية من تكفير و هجرة و عاد الاخوان للظهور ببجاحة و تكونت الجماعة الاسلامية... و كل هذا لم يكن عبثا بل بالتوازي مع الانفتاح الكارثي و مع مباحثات السلام مع الامريكان و الصهاينة في تناغم و تخطيط خبيث و تغطية اعلامية داعرة فاجرة تخدع  كل المصريين
·         و قتل جنودنا في قبرص في مطار لارناكا و كل رد الفعل كان ان نستمع لخطاب متشنج من السادات و ليس اكثر
·         و فتحت ابواب مصر للامريكان يمرحون و يصلون للموظفين في كل المحافظات و يعقدون الصفقات و و يقررون المعونات و يغرقون الجميع بالرشاوي و كل هذا اكيد بمقابل و المقابل هو شراء النفوس  حتى يثبت الامريكان اقدامهم في ارض الكنانة التي كانت محرمة عليهم و على مخابراتهم حتى اكتوبر 1973
·         و قاطعنا العرب و الشعوب العرببية التي كانت حتى الامس القريب تعشق مصر و كل ما هو مصري و كيف لا و مصر كانت عنوان الصمود العربي و امل العرب في استعادة فلسطين و فجاءة اصيب الجميع بالخذلان منا و من النظام الذي يحكمنا
·         و ظهرت الفتنة الطائفية و التي كانت بالنسبة لنا شئ لم نعهده من قبل و ظهرت المعتقلات التي كان يروج لنا انها أختفت مع اختفاء مراكز القوى و ثورة التصحيح التي اعلنها السادات في بداية حكمه
·         و تمت مصادرة الصحف و تمت محاصرة الاحزاب التي تم السماح بها بدعوى الديموقراطية و لكننا فوجئنا بديموقراطية لها انياب كما صرح السادات نفسه بهذا حرفيا
·         و قامت الدنيا من حولنا في لبنان و في افغانستان و في ايران و كلها صراعات كان الطابع الديني محورها الرئيسي  في ظاهرة جديدة في المنطقة و تغافل عن هذا السادات الذكي اللماح المخضرم ......  و للتذكرة كان هو من اخرج الاخوان من السجون و من سمح بأنشاء الجماعة الاسلامية في الجامعات حتى يتم محاصرة و القضاء على من يطلق عليهم اليساريين و الناصريين و لكنه في قرارة نفسه كان ينوي القضاء على معارضيه
·         و تم أخفاء اخبار مهمة عن مشاركة النظام المصري و مخابراته في ازمات افغانستان و على سبيال المثال توريد 2000 حمار للمجاهدون الافغان على يد حسني مبارك و ابو غزالة  و راينا السلاح الامريكي يحل محل السلاح الروسي و راينا القواعد الامريكية على ارض مصر
·         و عاد الصحفيين من امثال على امين و مصطفى امين الى الواجهة مرة اخرى ليطبلوا للسادات و هم من لهم ماضي في العمالة  و ظهرت الصحافة التي تبث صور الزعيم المؤمن و هو يصلي و هو بالبيجاما يلعب مع حفيده  حتى و هو يحلق ذقنه
·         و راينا انتخابات تزور لصالح رجال السادات في حزب مصر ثم الحزب الوطني و رأينا  نوعية رجاله في البرلمان من تجار و مقاولين و اثرياء الانفتاح... و رأينا زواج بناته من اولاد اكبر الراسماليين في مصر وقتها سيد مرعي و عثمان احمد عثمان
·         و رأينا حوادث الفنية العسكرية و قتل الشيخ الذهبي و راينا تطوع الشباب للجهاد في افغانستان برعاية و تشجيع النظام
·         و رأينا  علم الصهاينة يرفرف في سماء القاهرة على سفارة لهم و رأينا الامن يقبض على من يعترض على وجودهم على ارضنا
·         و راينا الطامة الكبرى قبل اغتيال السادات بستة شهور... و كانت اغتيال وزير الدفاع الفريق احمد بدوي و معه ثلاثة عشر من قيادات القوات المسلحة المصرية و تم أدراج الموضوع كقضاء و قدر  و للاسف سكت المصريين و كان هذا اول علامات موتهم السريري في مجال الكرامة و الاحساس بالوطنية
·         و رأينا ابنة الشيخ الحصري تغني امام الرئيس و سمعنا فايدة كامل تغني للسادات و كل كلامه حكم
·         و تم اغتيال السادات و صدقنا ان هؤلاء التافهين في جماعة تافهة هم اصحاب القرار في اغتياله و نسينا ان كل ما سبق من مصائب سببها دخول الامريكان و مخابراتهم لمصر على يد السادات
·         و كانت تلك اللحظة الفاصلة هي اثبات على دخول المصريين مرحلة الغيبوبة التامة و الاستسلام لما يقرره الامريكان و لما يريدون لنا ان نعرف او نفهم
  مضطر للتوقف الأن فقد استنفذت مخزون الادرينالين  و قريبا ستكون هناك تكملة لعصر مبارك الذي اتي لخدمة الاهداف الأمريكية  و لم ياتي بالصدفة  

الأحد، 13 يناير، 2013


 دور الجنرالات و الأخوان و اسيادهم الأمريكان


ما يلي هو نفس ما كتبت بالأمس تحت عنوان  ثورة شعب أم نخبة خائبة (2)  دور الجنرالات و الأخوان و اسيادهم الأمريكان لكن مع تصحيح بعض الأخطاء الاملائية و اضافة او تعديل بعض الكلمات  ليس لتغيير موقف بقدر اني لا أراجع ما أكتب جيدا حيث اني أكتب و لا اتوقف و عند المراجعة و بعدها أكتشف اني اراجع ما براسي و ليس ما كتب على الشاشة بسبب تأثري و أنفعالي بالافكار التي تدور  بعقلي و أعتذر لهذا لخطأ المتكرر مني  فأنا لست بمحترف و لا أنفصل انفعاليا عن البوست الا بعد نشره  و عند أعادة قراته أكتشف حجم الأخطاء و انن الكلمات التي براسي لم تخرج على الشاشة كلها كما أريد ...  أعتذر مرة اخرى و ها هو نفس المضوع مع التعديلات الطفيفة الضرورية باللون الأحمر


شاهدت كثيرا هذا الفيديو لسعد الكتاتني في قناة المحور  https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=v_A9EJX7VzQ#
وفي كل مرة  استرجع أحداث الثورة و افهم منه المزيد في ضوء المستجدات و في ضوء المراجعة المستمرة لكل ما حدث في الثورة و  في كل مرة يزداد يقيني بما كنت و مازلت اؤمن به منذ ما قبل الثورة  و يؤكد كل ما يفهمه أي مواطن محترم يفهم طبيعة هذا النظام و الخص مايدور في ذهني بالنقاط التالية:
1.     عند الدعوة للمظاهرات حاول النظام منعها او على الاقل منع تأييدها و تشويه صورة الداعين اليها و الصاق تهم العمالة و التخريب لهم وليسهل عليه لوم وعقاب الداعيين لها و منعهم بالقوة مع اقل معارضة شعبية او اعلامية
2.     تصاعدت الحملات الاعلامية ضد الدعوة للمظاهرات في كل وسائل الاعلام المسيطر علية من قبل النظام و اجهزته الامنية و المخابراتية و  مع تصريحات القيادات السياسية في الحزب الوطني بأن مصر تختلف عن تونس و ان مبارك ليس بن علي......  و محاولة تصوير الامر للغالبية الصامته و لرجل الشارع المصري ان الموضوع بسيط و ان كل الامور تحت السيطرة و ان من يدعون للمظاهرات مجرد قلة منحرفة او مشاغبة
3.     بالتوازي مع ما سبق كانت تقارير اجهزة الامن و المخابرات تتابع الموقف و تعرف خطورته و خصوصا من مخبريها و عملائها المندسين بين الداعين للمظاهرات و في كل اوساط المعارضة و كل التقارير كانت تشير الى ان الداعين للمظاهرات هم مجموعات حديثة و قد تم حصارها اعلاميا و امنيا و منع وصول تأثيرها على المواطن العادي  (رجل الشارع) و الذي يمثل الغالبية العظمى من المصريين الا ان تلك الاجهزة كانت ترصد تزايد مشاعر الغضب من النظام بين كل الطبقات و كل الاوساط و هو  شئ ليس بجديد و لكن الجديد هو ان تم التقاء شرارة المظاهرات بالغضب المتراكم من سنين و هو احتمال كان قائما لسنيين طويلة لكن كان النظام قادرا  على منع حدوث ذلك و أهم اسلحته كانت الامن و الأعلام و تربيطات سرية و سياسية مع قيادات معارضة لها بعض السيطرة على الناشطين في تلك التيارات
4.     و عند الاقتراب من من موعد المظاهرات المقترح 25يناير و قبلها بعشرة  ايام أو اسبوعين  ظهرت دعوات لرفض المظاهرات من رجال الدين و خصوصا مشايخ السلفيين الين لهم تأثير كبير على المواطن العادي مع ملاحظة قيام السلفيين في الاسكندرية بتحريم خروج اي مظاهرات إحتجاجا على مقتل السيد بلال في امن الدولة اثناء التحقيقات في حادث كنيسة القديسين
5.     بالتزامن مع ما سبق خرجت تصريحات قيادات الاخوان برفض المظاهرات و عدم المشاركة فيها ( و اصبح مؤكدا الان ان تلك التصريحات كانت بالتنسيق مع النظام )
6.     في الليلتين السابقتين على 25يناير تم تشديد الحملة الاعلامية ضد المظاهرات و كان للأسلاميين فيها نصيب الأسد لكن تصريحات قيادات الاخوان كانت حيادية في الليلة الاخيرة
7.     بدأت المظاهرات يوم 25يناير و لم يشارك فيها الاسلاميين باي  شكل  و تم منع الامن من الاصطدام بالمتظاهرين في سابقة فريدة و غير معتادة و كان  السبب الواضح انها تفادي لحدوث ردة فعل شعبية قوية ان حدثت مواجهات لكن بعد منتصف الليل و فجر 26يناير تم تفرغ ميدان التحرير من المتظاهرين بالقوة و التوقيت مقصود به ان  يكون معظم المصريين نائمين ولا يتابعوا الحدث مباشرة و لكن فقط يعرفوا في الصباح النتيجة بأخبار مبسطة عن فض مظاهرات او انتهاء الاحتجاجات
8.     منذ السادس و العشرين تزايدت الدعوات ليوم 28 و استمرت المواجهات في السويس و أزدادت قوتها و سقط شهداء و استمرت ايضا في بعض شوارع القاهرة
9.     و مع كل ما سبق وو ضوح موقف الاسلاميين اخوان و سلفيين من المظاهرات و الدعوة لها  و التأكد انهم كانوا يلعبون دور لصالح النظام  لمنع المظاهرات برفضها او تحريمها الا ان النظام قام بتصرف غريب و تم  ترويجه اعلاميا حتى يعرفه الجميع بسرعة شديدة و هو القبض على قيادات الجماعة و كان ابرز المقبوض عليهم مرسي و الكتاتني و صبحي صالح و أخرين و لم يكن هذا اعتباطا او لأنهم شاركوا بالثورة بقدر ما كان اضفاء صفات البطولة عليهم تمهيدا لدسهم او ركوبهم على الثورة
10. جاءت جمعة الغضب و بدون مشاركة حقيقية للتيارات الدينية بأستثناء بعض الأخوان  لأمساك العصا من المنتصف و تنفيذا لتعليمات النظام بالتواجد بين المعتصمين لتمزيق الصفوف و التاثير يهم لكن أهم ملاحظة هي مشاركة ملايين المصريين في الخروج و التعبير عن الغضب الكامن في النفوس لسنوات طويلة و وضحت مشاركة كثير من كبار السن و العواجيز او على الاقل لايحسبوا على سن الشباب. و هؤلاء غضبهم من نظام مبارك يعود لسنيين طويلة قبل ظهور تلك المجموعات الشبابية
11. في نهاية يوم 29 و في عز الانفلات الامني ( الذي مازال منسوبا للنظام) يخرج قيادات الاخوان هاربين من السجون  و يتحدثوا للأعلام و في خلال ايام قليلة يكونوا ضيوفا في معظم برامج التلفزيون و على طاولة مفاوضات مع عمر سليمان  و يقوموا بالترويج لما تم انجازه في المفاوضات و أنه ان الاوان لفض الأعتصام و اقناع الشباب و الشعب ان الثورة حققت مطالبها بتلك الوعود الكاذبة
12. وضح جدا أن رموز الثورة و المثقفين المصريين قد تم خداعهم و تضليلهم اعلاميا بأن الاخوان في صفهم و معارضين للنظام و هذا الفهم اثبت قلة خبرتهم و أكد ما فعله مبارك و نظامه و أعلامه في عقول المصريين
13. وضح ايضا ان غالبية الغاضبين يوم الجمعة 28 و مابعدها و قدروا بالملايين ليسوا نشطاء سياسيين و لا يعرفون 6أبريل و لا البرادعي و غير مؤيدين للأخوان و لا للسلفيين و الأهم انهم لا يعرفون الفيسبوك و لا تويتر و أنما كانوا مواطنيين مصريين واعيين و غاضبين و أحسوا ان اللحظة قد حانت لأخراج  كل الغضب المكتوم منذ سنيين طويلة
14. ما فعله الاخوان مع النظام من تغيير سريع في المواقف من الثورة يؤكد استخدامهم لأختراق الثورة و الظهور بين القوى التي دعت اليها كأكبر و اقدم تيار معارض ثم في توجيه الملايين الغاضبين الذين شاركوا بالثورة تلقائيا و قرارهم لم يكن مخططا و أنما رد فعل تلقائي لأحداث 25  لكنهم (الملايين الغاضبة) لم يكونوا بعيدين عن اسباب الثورة بل كانوا يكظمون غيظهم طوال سنيين و كانوا دائما لا يثقون في الرموز المعارضة على الساحة و قد نجح النظام في نشر فكرة ان الاغلبية غير مهتمة بما يحدث و بالغ في الترويج لفكرة ان المصريين لن يثوروا لتاييد اي معارض
15. و كل ما نسب للأخوان خلال الثمانية عشر يوما من بطولات وهمية و الترويج لها اعلاميا و وقوع كثير من يعتقد انهم ثوار في خطأ الترويج لهم (أيا كان المنطلق) فكل هذا كان فخا مخابراتيا لتبرير مشاركتهم عمر سليمان المفاوضات و تحدثهم  نيابة عن الثورة و الثوار
16. يبقى جزء مهم و هو الفارق بين 25يناير و 28يناير و في رائي أن 25 يناير  قد تم التخطيط لها من اكثر من جهة في نفس الوقت و لكل طرف كانت هناك أجندة او فكرة لشئ  و هذه الأطراف تباينت بين اطراف وطنية صادقة و بين أطراف خارجية و أطراف داخلية تعمل ضمن نظام مبارك نفسه....  و لا اصدق ابدا مقولة ان 25 يناير كان مفاجئا لأمريكا او  لبعض أطراف النظام  فقبلها بسنوات تم التأكد ان مبارك في طريقه للزوال و ان صلاحيتة انتهت كأهم صديق لأمريكا (عميل ) و سياستها في المنطقة و من غير المقبول ان نصدق ان امريكا لم تكن لها سيناريوهات لخلافة مبارك المتوقعة فهذا من قبيل السذاجة السياسية و الجهل الفاضح
17. و من غير المقبول ايضا التسليم بأن مبارك و مخابراته لم يكونوا على علم بما تنوي امريكا فعله لخلافة مبارك و كان الصراع بين مبارك و مخابراته و بين أمريكا و مخابراتها على كيفية و هوية من سيخلف مبارك و هو ما أعطى الايحاء لكثير من المصريين ان مبارك ببعض مواقفه من الامريكان انما كان يرفض التبعية لهم و الحقيقية انه كان فقط يطالب بتعديل شروط التبعية بعدما شعر بان الامريكان قد أعدوا العدة للأستغناء عن خدماته و بدأووا في تحضير البديل
18. ما 28يناير فلقد كان الثورة الحقيقية و المفاجئة للجميع...  تلك الملايين التي لم تكن في حسبان من دعى للنزول 25يناير و من تخفى خلف الدعوة و انتظر ليستثمر ما سيحدث...  ملايين 28يناير هي التي قلبت كل الحسابات.. و غيرت كل المعادلات لكن نقطة الضعف الوحيدة فيها ان كل تلك الملايين لم تكت موجهة و لم تعمل من خلال تنظيمات و لم يكن كل فرد فيها معبرا عن اي شئ بل عن نفسه فقط....  و لهذا استغلت المجموعات المنظمة (أكبرها الأخوان ) الفرصة لركوب الثورة ونتائج الثورة بعد خلع مبارك و غباء جنرالات مبارك اللامتناهي دفعهم للتعاون مع أقدم و اكبر عملائهم و هم الاخوان المسلمين
19. نعود لجنرالات مبارك في الجيش و المخابرات.... و رغم انهم اللاعب الاكبر و يتحكمون في اهم مصادر القوة على الارض و هي الجيش و الأعلام و المعلومات الا انهم لا يملكون من أمر أنفسهم شيئا و قد أثبتوا غبائهم الشديد و افتقارهم لأي طموح شخصي أو وطني...  رغن ان أي موقف كانوا سيتخذونه لتأييد الثورة و تحقيق أمال هذا الشعب كان سيدخلهم التاريخ كأبطال حقيقيين.... لكن كيف لنا ان نتوقع البطولة من  رجال أمريكا و أدواتها في تحقيق استراتيجيتها في مصر و العالم العربي
20. جنرالات مبارك قبلوا بابعاد مبارك ولي نعمتهم استجابة لأوامر أمريكية....  و قد يكون هناك بينهم من يرفض هذا الا انهم كانوا أجبن و أضعف من ان يتكلموا أو يتخذوا اي موقف  و كل ما فعلوه هو امساك العصا من المنتصف  فكل منهم عليه الكثير من المأخذ و يسهل تحطيمه أو بالاحرى كما في اللغة الشعبية كل منهم عينه مكسورة أمام الأمريكان و امام تقارير المخابرات
21. و بعد خلع مبارك بقي كل الجنرالات  يحافظون على مبارك معززا مكرما ليس لأنهم حافظين للجميل بقدر ما هم أجبن من ان يأخذوا اي موقف واضح و صريح.. و أن هناك ارادة أكبر من أرادتهم تحمي مبارك شخصيا.... و كذلك كان صندوق الاسرار عمر سليمان و بقي كل الجنرالات بما فيهم عمر سليمان و رغم امتلاكهم كأفراد و كجماعة كل القوة من جيش و أعلام و معلومات سرية ألا أنهم أستمروا كأخوة اعداء كل منهم يهدد الأخر  بما يمسك عليه من أسرار و كل منهم مجبر على التعاون مع الاخرين ليوفر لنفسه حماية من اي فرد و لم يقدروا حتى على الأنقسام الذي لو كان قد حدث لأنكشفوا جميعا... و هنا يكمن قوة الهيمنة الامريكية عليهم
22. و مع التسليم بالهيمنة الامريكية على الجنرالات يصبح من السهولة فهم كل ما حدث بعد ذلك من تصعيد للأخوان (الغير ثوريين )في خطوات متتالية حتى وصلنا الى ما نحن فيه ....نحن اذا امام عدو خطير يتحكم في جيشنا... و هو امريكا التي عن طريق كامب دافيد تغلغلت بالتدريج في كل ما يخص الجيش و المخابرات
23. مصلحة امريكا في كل ما سبق هي تحييد الجيش المصري كقوة عربية قد تستخدم لتهديد امن اسرائيل مع الحفاظ عليه كقوة تستخدم فقط لتحقيقي مصالح امريكا في الشرق الاوسط و خصوصا المنطقة العربية...  مثل مقاومة الارهاب و الحفاظ على استقرار مصر ( مقصود الابقاء على مص تابع مستقر لمصلحة امريكا)
24. و هذا يوضح لنا لماذا تم تقسيم السلطات في مصر بين الأخوان و بين الجنرالات...  و ذلك لضمان ان لا يخرج الجنرالات عن الهيمنة الامريكية تحت ضغط من الضباط الصغار أو اي ضغط شعبي.... او اقليمي... أما الاخوان فسوف يستمرون  لتحقيق نفس ما كان يوفره مبارك للأمريكان أما ما يتعلق بالداخل المصري فلا يهم الامريكان في شئ سوى ان يكون تحت السيطرة من وجهة نظرهم بالطبع و هو  نفس ما فعلوه مع مبارك طوال 30عاما
ما وصلنا اليه الان لا يحتاج الى نفس النشطاء الذين اضاعوا الثورة بضيق افقهم او حماسهم الصبياني للحرية  بدون فهم و استيعاب حقائق ان الحرية لن تكون بدون أجتثاث جذور الاستبداد.. و مهم هنا ان نؤكد ان كل الاستبداد الذي نعاني منه سببه الفساد و سبب الاثنين هو ان هذا النظام المستبد يؤدي دورا لمصلحة اعداء الوطن و هو أبقاء مصر كلها تابعة له من الناحية الاستراتيجية يتحكم في مقدراتها و في شعبها و في فكره و ثقافته و انتاجه و أهوائه و دينه و تدينه و في كل شئ لخدمة مصالح هذا العدو  و هذا يعني ان اي كلام عن الحرية  يغفل دور العدو المهيمن على هذا النظام انما هو عبث او مجرد لعبة سخيفة للفت الانظار عن الاستبداد الحقيقي الذي يعاني منه الوطن كله

ثورة شعب أم نخبة خائبة (2)  دور الجنرالات و الأخوان و اسيادهم الأمريكان

 شاهدت كثيرا هذا الفيديو لسعد الكتاتني في قناة المحور  https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=v_A9EJX7VzQ#
 وفي كل مرة  استرجع أحداث الثورة و افهم منه المزيد في ضوء المستجدات و في ضوء المراجعة المستمرة لكل ما حدث في الثورة و  في كل مرة يزداد يقيني بما كنت و مازلت اؤمن به منذ ما قبل الثورة  و يؤكد كل ما يفهمه أي مواطن محترم يفهم طبيعة هذا النظام و الخص مايدور في ذهني بالنقاط التالية:
1.       عند الدعوة للمظاهرات حاول النظام منعها او على الاقل منع تأييدها و تشويه صورة الداعين اليها و الصاق تهم العمالة و التخريب لهم وليسهل عليه لوم وعقاب الداعيين لها و منعهم بالقوة مع اقل معارضة شعبية او اعلامية
2.       بعد الحملات الاعلامية ضد المظاهرات في كل وسائل الاعلام المسيطر علية من قبل النظام و اجهزته الامنية و المخابراتية و  مع تصريحات القيادات السياسية في الحزب الوطني بأن مصر تختلف عن تونس و ان مبارك ليس بن علي......  و محاولة تصوير الامر للغالبية الصامته و لرجل الشرع المصري ان الموضوع بسيط و ان كل الامور تحت السيطرة و ان من يدعون للمظاهرات مجرد قلة منحرفة او مشاغبة
3.       بالتوازي مع ما سبق كانت تقارير اجهزة الامن و المخابرات تتابع الموقف و تعرف خطورته و خصوصا من مخبريها و عملائها المندسين بين الداعين للمظاهرات و في كل اوساط المعارضة و كل التقارير كانت تشير الى ان الداعين للمظاهرات هم مجموعات حديثة و قد تم حصارها اعلاميا و امنيا و منع وصول تأثيرها على المواطن العادي  (رجل الشارع) و الذي يمثل الغالبية العظمى من المصريين الا ان تلك الاجهزة كانت ترصد تزايد مشاعر الغضب من النظام بين كل الطبقات و كل الاوساط و هو  شئ ليس بجديد و لكن الجديد هو ان تم التقاء شرارة المظاهرات بالغضب المتراكم من سنين و هو احتمال كان قائما لسنيين طويلة لكن كان النظام قادرا  على منع حدوث ذلك و أهم اسلحته كانت الامن و الأعلام و تربيطات سرية و سياسية مع قيادات معارضة لها بعض السيطرة على الناشطين في تلك التيارات
4.       و عند الاقتراب من من موعد المظاهرات المقترح 25يناير و قبلها بعشرة  ايام أو اسبوعين  ظهرت دعوات لرفض المظاهرات من رجال الدين و خصوصا مشايخ السلفيين الين لهم تأثير كبير على المواطن العادي مع ملاحظة قيام السلفيين في الاسكندرية بتحريم خروج اي مظاهرات إحتجاجا على مقتل السيد بلال في امن الدولة اثناء التحقيقات في حادث كنيسة القديسين
5.       باتزامن مع ما سبق خرجت تصريحات قيادات الاخوان برفض المظاهرات و عدم المشاركة فيها ( و اصبح مؤكدا الان ان تلك التصريحات كانت بالتنسيق مع النظام )
6.       في الليلتين السابقتين على 25يناير تم تشديد الحملة الاعلامية ضد المظاهرات و كان للأسلاميين فيها نصيب الأسد لكن تصريحات قيادات الاخوان كانت حيادية في الليلة الاخيرة
7.       بدأت المظاهرات يوم 25يناير و لم يشارك فيها الاسلاممميين باي  شكل  و تم منع الامن من الاصطدام بالمتظاهرين في سابقة فريدة و غير معتادة و كان  السبب الواضح انها تفادي لحدوث ردة فعل شعبية قوية ان حدثت مواجهات لكن بعد منتصف الليل و فجر 26يناير تم تفرغ ميدان التحرير من المتظاهرين و التوقيت مقصود به ان  يكون معظم المصريين نائمين ولا يتابعوا الحدث مباشرة و لكن فقط يعرفوا في الصباح النتيجة بأخبار مبسطة عن فض مظاهرات او انتهاء الاحتجاجات
8.       منذ السادس و العشرين تزايدت الدعوات ليوم 28 و استمرت المواجهات في السويس و أزدادت قوتها و سقط شهداء و في بعض شوارع القاهرة
9.       و مع كل ما سبق وو ضوح موقف الاسلاميين اخوان و سلفيين من المظاهرات و الدعوة لها  و ـاكد انهم كانوا يلعبون دور لصالح النظام  لمنع المظاهرات برفضها او تحريمها الا ان النظام قام بتصرف غريب و تم  ترويجه اعلاميا حتى يعرفه الجميع بسرعة شديدة و هو القبض على قيادات الجماعة و كان ابرز المقبوض عليهم مرسي و الكتاتني و صبحي صالح و أخرين و لم يكن هذا اعتباطا او لأنهم شاركوا بالثورة بقدر ما كان اضفاء صفات عليهم تمهيدا لدسهم او ركوبهم على الثورة
10.   جاءت جمعة الغضب و بدون مشاركة حقيقية للتيارات الدينية بأستثناء بعض الأخوان  لأمساك العصا من المنتصف و تنفيذا لتعليمات النظام بتواجده بين المعتصمين لتمزيق الصفوف و التاثير يهم لكن أهم ملاحظة هي مشاركة ملايين المصريين في الخروج و التعبير عن الغضب الكامن في النفوس لسنوات طويلة و وضحت مشاركة كثير من كبار السن و العواجيز او على الاقل لايحسبوا على سن الشباب. و هؤلاء غضبهم من نظام مبارك يعود لسنيين طويلة قبل ظهور تلك المجموعات الشبابية
11.   في نهاية يوم 29 و في عز الانفلات الامني ( الذي مازال منسوبا للنظام) يخرج قيادات الاخوان هاربين من السجون  و يتحدثوا للأعلام و في خلال ايام قليلة يكونوا ضيوفا في معظم برامج التلفزيون و على طاولة مفاوضات مع عمر سليمان  و يقوموا باغلترويج لما تم انجازه في المفاوضات و أنه ان الاوان لفض الأعتصام و اقناع الشباب و الشعب ان الثورة حققت مطالبها بتلك الوعود الكاذبة
12.   وضح جدا أن رموز الثورة و المثقفين المصريين قد تم خداعهم و تضليلهم اعلاميا بأن الاخوان في صفهم و معارضين للنظام و هذا الفهم اثبت قلة خبرتهم و أكد ما فعله مبارك و نظامه و أعلامه ف عقول المصريين
13.   وضح ايضا ان غالبية الغاضبين يوم الجمعة 28 و مابعدها و قدروا بالملايين ليسوا نشطاء سياسيين و لا يعرفون 6أبريل و لا البرادعي و غير مؤيدين للأخوان و لا للسلفيين و الأهم انهم لا يعرفون الفيسبوك و لا تويتر و أنما كانوا مواطنيين مصريين واعيين و غاضبين و أحسوا ان اللحظة قد حانت لأخراج  كل الغضب المكتوم منذ سنيين طويلة  
14.   ما فعله الاخوان مع النظام من تغيير سريع في المواقف من الثورة يؤكد استخدامهم لاختراق الثورة و الظهور بين القوى التي دعت اليها كأكبر و اقدم تيار معارض لأستخدامهم في توجيه الملايين الغاضبين الذين شاركوا بالثورة تلقائيا و قرارهم لم يكن مخططا و لكن رد فعل تلقائي لأحداث 25  لكنهم لم يكونوا بعيدين عن اسباب الثورة بل كانوا يكظمون غيظهم طوال سنيين و كانوا دائما لا يثقون في الرموز المعارضة على الساحة و قد نجح النظام في نشر فكرة ان الاغلبية غير مهتمة بما يحدث و بالغ في الترويج لفكرة ان المصريين لن يثوروا لتاييد اي معارض
15.   يبقى جزء مهم و هو الفارق بين 25يناير و 28يناير و في رائي أن 25 يناير  قد تم التخطيط لها من اكثر من جهة في نفس الوقت و لكل طرف كانت هناك أجندة او فكرة لشئ  و هذه الأطراف تباينت بين اطراف وطنية صادقة و بين أطراف خارجية و أطراف داخلية تعمل ضمن نظام مبارك نفسه....  و لا اصدق ابدا مقولة ان 25 يناير كان مفاجئا لأمريكا او  لبعض أطراف النظام  فقبلها بسنوات تم التأكد ان مبارك في طريقه للزوال و ان صلاحيتة انتهت كأهم صديق لأمريكا (عميل ) و سياستها في المنطقة و من غير المقبول ان نصدق ان امريكا لم تكن لها سيناريهات لخلافة مبارك المتوقعة فهذا من قبيل السذاجة السياسية و الجهل الفاضح
16.   و من غير المقبول ايضا التسليم بأن مبارك و مخابراته لم يكونوا على علم بما تنوي امريكا فعله لخلافة مبارك و كان الصراع بين مبارك و مخابراته و بين أمريكا و مخابراتها على كيفية و هوية من سيخلف مبارك و هو ما أعطى الايحاء لكثير من المصريين ان مبارك ببعض مواقفه من الامريكان انما كان يرفض التبعية لهم و الحقيقية انه كان فقط يطالب بتعديل شروط التبعية بعدما شعر بان الامريكان قد أعدوا العدة للأستغناء عن خدماته و بدأووا في تحضير البديل
17.   ما 28يناير فلقد كان الثورة الحقيقية و المفاجئة للجميع...  تلك الملايين التي لم تكن في حسبان من دعى للنزول 25يناير و من تخفى خلف الدعوة و انتظر ليستثمر ما سيحدث...  ملايين 28ينير هي التي قلبت كل الحسابات.. و غيرت كل المعادلات لكن نقطة الضعف الوحيدة فيها ان كل تلك الملايين لم تكت موجهة و لم تعمل من خلال تنضيمات و لم يكن كل فرد فيها معبرا عن اي شئ بل عن نفسع فقط....  و لهذا استغلت المجموعات المنظمة الفرصة لركوب نتائج الثورة و بعد خلع مبارك و غباء جنرالات مبارك دفعهم للتعاون مع أقدم و اكبر عملائهم و هم الاخوان المسلمين
18.   نعود لجنرالات مبارك في الجيش و المخابرات.... و رغم انهم اللعب الاكبر و يتحكمون في اهم مصادر القوة على الارض و هي الجيش و الأعلام و المعلومات الا انهم لا يملكون من أمر أنفسهم شيئا و قد أثبتوا غبائهم الشديد و افتقارهم لأي طموح شخصي أو وطني...  رغن ان أي موقف كانوا سيتخذونه لتأييد الثورة و تحققي أمال هذا الشعب كان سيدخلهم التاريخ كأبطال حقيقيين.... لكن كيف لنا ان نتوقع البطولة من  رجال أمريكا و أدواتها في تحقيق استراتيجيتها في مصر و العالم العربي
19.   جنرالات مبارك قبلوا بابعاد مبارك ولي نعمتهم استجابة لأوامر أمريكية....  و قد يكون هناك من يرفض هذا الا انهم كانوا أجبن و أضعف من ان يتكلموا أو يتخذا اي موقف  و كل ما فعلوه هو امساك العصا من المنتصف  فكل منهم عليه الكثير من المأخذ و يسهل تحطيمه أو بالاحرى كما في اللغة الشعبية كل منهم عينه مكسورة أمام الأمريكان و امام تقارير المخابرات
20.   و بعد خلع مبارك بقي كل الجنرالات  يحافظون على مبارك معززا مكرما ليس لأنهم حافظين للجميل بقدر من أنهم أجبن من ان يأخذوا اي موقف واضح و صريح.. و أن هناك ارادة أكبر من أرادتهم تحمي مبارك شخصيا.... و كذلك كان صندوق الاسرار عمر سليمان و بقي كل الجنرالات بما فيهم عمر سليمان و رغم امتلاكهم كأفراد و كجماعة كل القوة من جيش و أعلام و معلومات سرية بقوا كأخوة اعداء كل منهم يهدد الأخر و كل منهم مجبر على التعاون مع الاخرين ليوفر لنفسه حماية من اي فرد و لم يقدروا حتى على الأنقسام الذي لو كان قد حدث لأنكشفوا جميعا... و هنا يكمن قوة الهيمنة الامريكية عليهم
21.   و مع التسليم بالهيمنة الامريكية على الجنرالات يصبح من السهولة فهم كل ما حدث بعد ذلك من تصعيد للأخوان في خطوات متتالية حتى وصلنا الى ما نحن فيه ....نحن اذا امام عدو خطير يتحكم في جيشنا... و هو امريكا التي عن طريق كامب دافيد تغلغلت بالتدريج في كل ما يخص الجيش و المخابرات
22.   مصلحة امريكا في كل ما سبق هي تحييد الجيش المصري كقوة عربية قد تستخدم لتهديد امن اسرائيل مع الحفاظ عليه كقوة تستخدم فقط لتحقيقي مصالح امريكا في الشرق الاوسط و خصوصا المنطقة العربية...  مثل مقاومة الارهاب و الحفاظ على استقرار مصر ( مقصود الابقاء على مص تابع مستقر لمصلحة امريكا)
23.   و هذا يوضح لنا لماذا تم تقسيم السلطات في مصر بين الأخوان و بين الجنرالات...  و ذلك لضمان ان لا يخرج الجنرالات عن الهيمنة الامريكية تحت اي ضغط شعبي.... او اقليمي أما الاخوان فسوف يستمرون  لتحقيق نفس ما كان يوفره مبارك للأمريكان أما ما يتعلق بالداخل المصري فلا يهم الامريكان في شئ سوى ان يكون تحت السيطرة من وجهة نظرهم بالطبع و هو  نفس ما فعلوه مع مبارك طوال 30عاما
ما وصلنا اليه الان لا يحتاج الى نفس النشطاء الذين اضاعوا الثورة بضيق افقهم او حماسهم الصبياني للحرية  بدون فهم و استيعاب حقائق ان الحرية لن تكون بدون أجتثاث جذور الاستبداد.. و مهم هنا ان نؤكد ان كل الاستبداد الذي نعاني منه سببه الفساد و سبب الاثنين هو ان هذا النظام المستبد يؤدي دورا لمصلحة اعداء الوطن و هو أبقاء مصر كلها تابعة له من الناحية الاستراتيجية يتحكم في مقدراتها و في شعبها و في فكره و ثقافته و انتاجه و أهوائه و دينه و تدينه و في حل شئ لخدمة مصالح هذا العدو  و هذا يعني ان اي كلام عن الحرية  يغفل دور العدو المهيمن على هذا النظام انما هو عبث او مجرد لعبة سخيفة للفت الانظار عن الاستبداد الحقيقي الذي يعاني منه الوطن كله 

السبت، 29 سبتمبر، 2012

خلط الأوراق مرة أخرى


ما يلي هو كوبي و بست لنفس الموضوع بنفس العنوان كنت قد كتبته في 18 فبراير 2012 و الان أعيد نشره مع تصحيح بعض الاخطاء الاملائية و هي موضحة باللون الأحمر. و السبب هو خطاب أوباما في الجمعية العامة للأمم المتحدة و كل ما يحتوية من مغالطات تهدغ لوضع قواعد جديدة للعبة و تغيير مفاهيم الثورات العربية على طريقة ثقافة كامب دافيد و التي تهدف لتفريغ اي حراك شعبي من اي علاقة بالصراع العربي الاسرائيلي بل و تهدف الى تحويله لمصلحة الموقف الامريكي الذي يصر على اجبارنا كشعوب على قبول هذا الكيان المجرم المسمى اسرائيل :

 كتبت على تويتر ان ماحدث في ليبيا و ما يحدث في سوريا هو خلط للاوراق برعاية امريكية الغرض منه أرباك كل الشعوب العربية و خصوصا مصر
و سألني سائل كيف و لماذا و طلب توضيحا لم كتبت و لم يكن باستطاعتي الرد على تويتر لضيق المساحة المسموحة  و اتمنى ان يكون التوضيح التالي كافيا و انا لست بكاتب و لا محلل استراتيجي فقط احاول ان افهم ما يدور حولي في هذا العالم


مع أحترامي الكامل و أيماني بالشعوب العربية كلها و خصوصا أخواننا الليبيين و أهلي في سوريا الحبيبة الا أني سألخص الموضوع في النقاط الايتة:
1.       عندما قام الشعب التونسي بثورته  و التى كانت شرارتها ما فعله البوعزيزي و تصاعد الغضب سريعا و أمتد لمعظم المدن التونسية لم  تستطع الحكومات الغربية و بالأخص امريكا في ان تساعده (بن علي ) لعدة اسباب اولها انه اصبح غير ذو قيمة عندهم و اعتقادهم بقدرتهم على خلق نظام بديل له بعد ذلك و ثانيها انه و قد اصبح بلا قيمة لهم فلم يستحق ان يحرجوا انفسهم مع شعوبهم بعد ان خرجت الاخبار للعالم كله و تعاطف شعوب العالم مع التونسيين و البوعزيزي و ثالثا لأن الغرب و امريكا على وجه الخصوص و قد أظهرت نفسها كداعية للديموقراطية في الأعوام الأخيرة لم تريد ان تشوه تلك الصورة و التي يراد الاستفادة بها  مع أنظمة أكثر اهمية بالنسبة لهم في الوقت الحالي و المستقبل القريب
2.       في مصر و خلال السنين الاخيرة كان الامريكان و الاسرائيليين مشغولين بمبارك الذي تقدم في السن و يجب ان يفكروا في من يخلفه في حكم مصر و كانوا قد أطمأنوا من عمر سايمان و مبارك بقدرتهم على القيام بنقل سلمي هادئ للسلطة يحقق لهم استمرار نفس النظام و في جميع الاحوال فأن الامريكان و قد وضعوا البدائل و الاحتمالات و من بينها قيام حركات  احتجاجية الا انهم اعتقدوا انها ستكون محدودة و هم الذين اعتقدو ان مبارك و مخابراته يستطيعون احتواء اي اضطرابات في مصر و جدير بالذكر ان وجود نظام مصري متحالف مع امريكا بنفس طريقة نظام مبارك هو أهم هدف للأمريكان في المنطقة لتحييد مصر تماما و احتوائها و السيطرة عليها....و هم يعلمون ان خروج مصر عن نطاق السيطرة الامريكية مهناه عودة القومية العربية تلقائيا و  زيادة الضغط على اسرائيل و اشعال كل الجبهات معها
3.       في ليبيا  كان الامريكان قد استطاعوا احتواء القذافي  و  القيام  بصفقات سياسية و بترولية معه..و لم يكن القذافي نفسه يعاني من مشاكل في الداخل فهو مسيطر على الاوضاع و معارضيه غير مؤثرين بالمرة و أحتمال قيام اي ثورة ضده ضعيف للغاية لشعبيته النسبية في الداخل و قدرته على احتواء اي معارضة أو قمعها و لكن الامريكان كعادتهم خلال سنوات القطيعة و الحصار للقذاي كانوا قد استقطبوا الكثير من معارضي القذافي في الخارج و  ربما كانت هناك خطط لغزو ليبيا  و لكن تاخر أو أوقف تنفيذها تحسبا لردود الفعل الشعبية في ليبيا و باقي الدول العربية
4.       في سوريا  يتمتع الاسد بشعبية قوية لشخصه و لكن نظامه القمعي كان يرهب الشعب السوري و كان الاعلام  يؤثر بشكل مباشر في السيطرة على الشعب السوري و في زيادة شعبية الاسد و في حشد التاييد له  بأعتباره زعيم الممانعة العربية بعد ان تخلت كل الدول عن مقاومة اسرائيل و قد تعرض النظام السوري لحملات دبلوماسية قوية موجهة من امريكا و اسرائيل طوال السنين الماضية مع حصار اقتصادي و عقوبات تهدد امريكا بتصعيدها و كل هذا ساهم في التفاف السوريين حول النظام رغم كل ديكتاتزريته و ارهابه و سيطرته البوليسية على الشعب و قد حقق النظام السوري النصر عدة مرات على الحصار الدبلوماسي الامريكي سواء في لبنان او بأجبارهم على فتح صفحة جديدة من العلاقات بعد ان هددوا و توعدوا أكثر من مرة الا انهم كانوا يعودون للتباحث معه و الاعتراف بوزنه و ثقله في المنطقة و خلال هذا كله  كان الامريكان يتربصون بالنظام السوري عن طريق محاكمة اغتيال الحريري  و تشجيع المعارضين السوريين في الخارج لزيادة حملاتهم الاعلامية بالتنسيق مع تيارات الموالاة في لبنان....و كل ما يريد الامريكان من سوريا هو الأمتناع عن تزويد حزب الله بالاسلحة و الدعم السياسي القوي
5.       عندما قامت الثورة في مصر نيتجة  تراكم الغضب الشعبي لسنين طويلة و بعد ان تجسد نموذج الثورة التونسية امام المصريين و هم كانوا يدخرون غضبهم و انفجارهم  لقرب التوريث كان الهم الاول للامريكان هو التاكد من سيطرة نظام مبارك على الغضب الشعبي و دعمه..و لكن لزيادة الغضب و أستحالة اختوائه قرر الامريكان  ليس التضحية بمبارك و لكن أبعاده من الواجهة لأمتصاص الغضب الشعبي و تهدئة الشارع ثم التحول تدريجيا لاقناع المصريين بأنتصار شكلي يرضي حماستهم بديموقراطية زائفة تعيد انتاج نفس النظام الموالي لامريكا و اسرائيل و كل هذا كان من نبت افكار و نصائح عمر سليمان و مخابراته و المجلس العسكري....لكن الامريكان كانوا قد تعلموا الدرس و استشعروا الخطر...فلم يستطيعوا  الاعتماد على طنطاوي الضعيف و على عمر سليمان الذي فشل في توقع ما يحدث و رغم انهم دعموا العسكريين الا انهم لجأوا للضغط عليهم و على الشعب المصري و الشعوب العربية التي ظهر تجاوبها و رد فعلها المتعاطف مع المصريين منذ يوم 25 يناير و رصدته وكالات الانباء و  نقلته للعالم كله.....هنا مكمن الخطر على اسرائيل و امريكا.....هنا تم اللجوء لالة البحث الامريكية في البنتاجون و وزارة الخارجية و تم تكريس كل الاغمكانيات لبلبلة الشعوب العربية بعد اعطائها احساسا مزيفا بالأنتصار و تفريغ الطاقة تم الحشد ضد النظام الليبي و تسريب القاعدة و افارقة للمنطقة الشرقية و ما ان سقط مبارك حتى اشتعلت ليبيا و مع خالص احترامي لكل الليبيين الا ان لا اعتقد ان الظروف في ليبيا او المناخ العام فيها ما يسمح بقيام ثورة.....ربما بداية لثورة قد تقوم بعد سنوات او شهور انما خلال ايام و في شعب معظمه يؤيد القذافي طوعا او كرها فهذا غير منطقي بالمرة....و لتأكيد هذا فأن ما أطلق عليه الثورة في ليبيا بدأ كتمرد عسكري في احد المناطق العسكرية تبعه حملة اعلامية في العالم كله مع صور الضحايا و الاجساد المشوهة و اجزاء الجثث و في خلال ايام يتدخل الناتو بعد مؤتمر هزلي للجامعة العربية التي لم تفعل شيئا طوال تاريخها
6.       كانت ليبيا هي ضغط على اي نظام  حكم قد ينشأ في مصر لأن الدولة الوليدة في ليبيا  ستكون مجرد تابع لأمريكا و الغرب...و هو نفس الوضع قبل و أثناء حرب 1967  و في نفس الوقت دعاية امريكية لغسل الباقي من عقل و وعي الشعوب العربية بأن امريكا و الناتو هم من يدافعون عن الشعوب الغربية ضد حكامهم الفاسدين و الديكتانوريين
7.       بنفس الطريقة تم اشعال الامور في سوريا و لكن لم يتم التصعيد حتى الانتهاء من ليبيا التي فعلا انتهت الاحداث فيها بسرعة مع أعداد مهولة من القتلى و الشهداء  و كأنها رسالة يراد ابلاغها بسرعة لكثيرين في المنطقة لاخافتهم من الدماء و الاقتتال الداخلي و تشجيع البعض الاخر عليه في نفس الوقت
8.       و بالتزامن مع انتهاء ليبيا أزدادت الامور اشتعالا في  سوريا مع ظهور السلاح في ايدي بعض الثائرين...مع حملة اعلامية برعاية امريكية مثل ليبيا تماما  مع ملاحظة اننا لم نشهد مثل تلك الحملات في الثورة المصرية و لا في ما عقب خلع مبارك من احداث و حتى الان
9.       نعم هناك في سوريا من تظاهر طلبا للديموقراطية و الحرية و تحسين مستوى المعيشة و لكن من طالب باسقاط النظام و حمل السلاح هم فصيل مختلف و مرتبط بالخارج و بأمريكا و لا فرق بينهم و بين الجلبي العراقي الذي جاء مع الدبابات الامريكية للعراق...و  غليون و المتحدثة باسمه هم من ذلك النوع.....و السلاح يستمر في التدفق داخل سوريا لشباب سلميين ....و مرة اخرى هل هناك عاقل يعتقد ان الظروف في سوريا كانت مهياة لتلك الثورة المسلحة العنيفة....لا أعتقد ذلك بالمرة.....فقط التدخل الامريكي و تزويد عناصر معينة بالسلاح و استغلال الظروف المحيطة في المنطقة كلها...و طمع الامريكان و الاسرائيليين في أهداف كانت بعيدة عنهم مثل ايران و حزب الله...و وضع المنطقة كلها على حافة بركان و تركه لفترة من الوقت يحاولون خلالها  تحقيق المزيد من المكاسب و اهمها ارهاب الشعوب العربية من فكر الثورة و ان الامريكان هم سيدافعون عن الشعوب و تأصيل فكرة العداء بين  تيارات مختلفة في نفس الشعب و اشعار اي نظام مصري قادم بأنه غير ذو أهمية لأنهم سيسيطرون على سوريا و هي من دول الطوق فلا داعي لان يستغل  اي نظام في مصر وضعها في مواجهة اسرائيل في الحصول على الحماية الامريكية
10.   كل ما يهم امريكا من ثورات الربيع العربي هو حماية اسرائيل اولا و بعد ذلك تأتي الاستفادة من كل تصرف و من كل حادث من اي اتجاه....فيظهر الامريكان الداعمون للحرية...و المدافعون عن الشعوب العربية...و خلق مسافات بين تلك الشعوب....من من ينسى للأخوة في الكويت انهم استعانوا بامريكا لضرب العراق و نفس الحال بالنسبة لليبيا  و هكذا مثل هذا الانقسام الحاد بالنسبة لسوريا و الارتباك و المراوحة في المكان للاغلبية من الشعوب العربية
من الخطأ اعتبار ان كل الثورات العربية متشابهة فما ينطبق على ثورة لا ينطبق على الاخرى و موقف امريكا هو الذي يوضح الفروق بينهما  و مع خالص احترامي و حبي لكل الشعوب العربية فأن الثورة المصرية هي الشغل الشاغل للامريكان    و ان الثورات العربية كلها اتية اتية فلجأ الامريكان الى استعجالها قبل الاوان خلطا للاوراق و أستباقا  لنجاح الثورة المصرية و عودة مصر كمركز للأمة العربية و داعم حقيقي للثورات فيها